مختص في مجال الوسائط المتعددة ، محاضر بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا و جامعة المستقبل، ومصمم مواقع وتطبيقات بشركة أصفون لتكنولوجيا المعلومات، ومدرب معتمد للرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (IC3) بمركز ال اند ام للتدريب الاداري والكمبيوتر

السبت، 20 يناير 2018

خصائص الوسائط المتعددة



(أ) التفاعلية:
تُعد التفاعلية ميزة أساسية للوسائط المتعددة حيث توفر الوسائط امكانية التفاعل بينها وبين مستخدميها باختيار الموضوع وطريقة عرض المحتويات والانتقال من موضوع إلى آخر وإيجاد أنواع مختلفة من التفاعل بين المستخدم والبرنامج.
(ب) التكاملية:
هي عبارة عن استخدام أكثر من وسيطين في إطار واحد بشكل تفاعلي وليس مستقل ويرتبط معه في نظام واحد ولا يصلح حال المنظومة بدونه، فإذا حذف وسيط من الوسائط يختل النظام كله ويعجز عن تحقيق أهدافه.
(جـ) التنوع:
توفر عروض الوسائط المتعددة بيئة تلقي متنوعة يجد فيها كل مستخدم ما يناسبه ويكون ذلك عن طريق مجموعة من البدائل والخيارات لكل مستخدم، حيث يعتبر مبدأ التنوع اتجاهاً جديداً في تكنولوجيا الإتصال وأساسياً في تطبيقات الوسائط المتعددة.
(د) التآلف والتناسق:
وتعني أن كل وسيط لابد أن يتآلف مع الوسائط الأخرى ويتناسق معها لكي يكملها، وبالتالي لايصح الجمع بين وسائط غير متآلفة، لأن جميع هذه الوسائط يجمعها هدف مشترك.
(هـ) التزامن:
ويعني مناسبة توقيتات تداخل العناصر المختلفة الموجودة في برنامج الوسائط المتعددة كأن يظهر صورة في متوازي مع التعليق عليها ويراعى أن تتوافق سرعة العرض وامكانات المستخدم ومراعاة التزامن يساعد على تحقيق خاصيتين هما التكامل والتفاعل.
(و) الوحدة والتجمع:
وتعني أن الوسائط المتعددة تتجمع معاً وتتحد في وحدة كلية واحدة لتحقيق هدف مشترك لأن تأثير الكل المتحد من عناصر الوسائط المتعددةأكثر فعالية من تأثير عرض كل وسيط بمفرده.
(ز) النظامية:
وتعني أن نظام الوسائط المتعددة نظام كامل وله مكوناته المتفاعلة والمتكاملة وله أهداف واحدة ومحددة تتمثل في مخرجات هذا النظام.
(حـ) الإتاحة:
وتعني أن عروض الوسائط المتعددة تكون متاحة في الوقت الذي يحتاج فيه المستخدم إلى التعامل معها.

شارك الموضوع ليستفيد الجميع

جميع الحقوق محفوظة لـ أحمد مجدي شفيق أحمد 2009- 2018م