مختص في مجال الوسائط المتعددة ، محاضر بجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا و جامعة المستقبل، ومصمم مواقع وتطبيقات بشركة أصفون لتكنولوجيا المعلومات، ومدرب معتمد للرخصة الدولية لقيادة الحاسب الآلي (IC3) بمركز ال اند ام للتدريب الاداري والكمبيوتر

السبت، 24 فبراير 2018

ماذا نعني بعملية التعلم (نظرية الاتصال)؟



هي عملية يقوم فيها المعلم بتبسيط المهارات والخبرات لطلابه مستخدماً كل الوسائل التي تعينه على ذلك، وتجعل المتعلمين مشاركين لما يدور حولهم في غرفة الصف، وبمفهوم بسيط فإن العملية التعليمية تقوم على اتصال المعلم (المرسل) بطلابه (المستقبل) ليوصل إليهم المادة العلمية (الرسالة) مستخدماً وسائل تعليمية لتوضيح مادته (الوسيلة) ليتفاعل معها الطلاب (رجع الصدى) .

مراحل تطور استخدام الوسائل التعليمية:
المرحلة الأولى: 
كانت الوسائل تعتمد على الفردية المجردة، حيث كانت الصناعة يدوية وسادت الوسائل التالية (اللوحات، الخرائط، لوح الطباشير، الرسوم البيانية والمخططات).
المرحلة الثانية:
اعتمدت الوسائل فيها على الوسائل اللفظية والسمعية بعد اختراع آلات الطباعة، شاع التعليم وأصبح في متناول الجميع فانتشرت المدارس والكتب.
المرحلة الثالثة:
اعتمدت الوسائل فيها على السمع والبصر، وكانت نتيجة للثورة الصناعية الأولى، بعد اختراع الراديو ثم التلفزيون.
المرحلة الرابعة:
اعتمدت فيها الوسائل على الآلة أو الأجهزة، بحيث أصبحت الآلة هي المعلم للدارس؛ يتفاعل معها ويتعلم، فوسعت هذه الأجهزة مدارك الإنسان ووفرت الوقت والجهد. وهي المرحلة الحالية التي يعيشها الإنسان.

شارك الموضوع ليستفيد الجميع

جميع الحقوق محفوظة لـ أحمد مجدي شفيق أحمد 2009- 2018م