-->

الخميس، 3 ديسمبر 2020

المدونات الإلكترونية Blogging




تعريف المدونات الإلكترونية:

مدونة هي الكلمة المعربة الأكثر قبولاً لكلمة blog التي في أصلها مشتقة من web log بمعنى سجل أو كتاب الشبكة، الذي يعد أحد تطبيقات الإنترنت، ويعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، يطلق عليها صحافة المواطن، أو صحيفته الإلكترونية وسط صحف إلكترونية كثيرة، مكرسة فقط للسياسة خاصة في البلدان العربية، فلقد أتاحت الإنترنت لأصحاب المدونات الإلكترونية فرصة للوجود بين الآخرين وكذلك القيام بتوثيق حي لحياتهم بطريقتهم الخاصة.

وهناك عدد من التعريفات أعطيت للمدونات الإلكترونية، نستعرضها كما يلي:

* تطبيق من تطبيقات الإنترنت، يعمل من خلال نظام لإدارة المحتوى، وهو في أبسط صورة عبارة عن صفحة ويب على الإنترنت تظهر تدوينات Posts (مدخلات Entries)، مؤرخة ومرتبة ترتيباً زمنياً تصاعدياً، ينشر منها عدد محدد يتحكم فيه مدير/ناشر المدونة، كما يتضمن النظام آلية لأرشفة المداخلات القديمة، ويكون لكل منها مسار دائم لا يتغير منذ لحظة نشرها يمكن القارئ من الرجوع إلى تدوينة معينة في وقت لاحق عندما لا تعود متاحة في الصفحة الأولى للمدونة، كما يضمن ثبات الروابط ويحول دون تحللها.

* صفحة ويب تحتوي على تدوينات وتسجيلات مختصرة مرتبة ترتيباً زمنياً معيناً، وتعد بمثابة سجل يومي لعرض وسرد الوقائع، خاصة فيما يتعلق بالجديد فيها من أخبار، أو للربط ببعض مواقع الويب الأخرى. وموقعاً على الإنترنت، سهل الإنشاء والتحديث، يسمح لمؤلفه القيام بالنشر في أي موضوع لحظة بلحظة.

* صفحة على الويب تحتوي على مقالات عامة قصيرة، منظمة وفقاً لترتيب زمني، مؤرشفة ومحدثة بإنتظام، تحتوي على مجموعة من الآراء والتعليقات الشخصية، تتبع في تأليفها وإنشائها برامج خاصة بها، وتحتوي على وصلات لمواقع أخرى.

* صحيفة مصغرة يحررها مدون واحد أو أكثر على شبكة الويب، وتتألف من منشورات منوعة أو محددة بإختصاص معين، وتحتوي على مقالات أو أبحاث أو خواطر. نسميها مداخلات دورية، وتكون في معظم الأحيان مرتبة زمنياً بشكل معكوس. أي المداخلة الحديثة تأتي في رأس صفحة المدونة، تليها باقي المدونات حسب الأقدميةالتاريخية.

ويمكن أن نجد دليلاً قاطعاً على الثورة الكبيرة التي أحدثتها المدونات الإلكترونية على الويب، وذلك عندما رصد قاموس Merriam-webster الإلكتروني كلمة "مدونة" الكلمة الأولى الأكثر استخداماً لعام 2004م من قبل زوار القاموس في نسخته الإلكترونية على موقعه على الويب؛ وكذلك إختيار كل من مجلة التايم الأمريكية وشبكة ABC الإخبارية للمدونين أن يكونوا People of the year لعام 2004م أيضاً.

يُعد الُمدوِن مَلِك مُدونتَه وتُعد المدونَة مِلْك مُدونها، فهو مؤلفها وكاتبها ومغذيها الأول ورئيس تحريرها وتعكسه وتعبر عنه وعن عالمه الحر الفسيح في التعبير والانتشار، خاصة في ظل ظروف قد تمنعه حتى من أن يفكر في ممارسة هذا الحق علانية عبر وسائل أخرى.

إن من أهم ما يميز المدونة الإلكترونية عن غيرها من صفحات الويب التقليدية الأخرى، أنها تزخر بالمشاركة والتفاعلية بين مؤلفها وقارئها؛ بمعنى أنها ليست فقط لإضافة المعلومات، كما الحال في مواقع الويب الأخرى، وإنما للرد والتعليق عليها؛ فكثير من أصحاب المدونات الإلكترونية يعطون فرصة المشاركة لقراء مدوناتهم والتعليق على ما تذخر بها هذه المدونات من قضايا وموضوعات متعددة ومختلفة، الأمر الذي يعد بمثابة إتصال حقيقي متبادل بين الطرفين، والذي يساعد أيضاً (المدونين والقراء) على الإنخراط والتواصل الفعال.

 

شارك الموضوع ليستفيد الجميع

جميع الحقوق محفوظة لـ أحمد مجدي شفيق أحمد 2009- 2020م